مِنْ وَليِّ أمر.. إلى صُنَّاع التربية

In مقالات, مقالات تربوية by المدون التربوي0 Comments

عاد أمس صبيحة الأحد 10/18 /1434 هـ صُنَّاع التربية من معلمين ومعلمات إلى مدارسهم مجدداً, لتبدأ سنة دراسية جديدة. سنة نحلم أن تكون مغايرة في مخرجاتها التعليمية لسابقاتها من الأعوام الدراسية التي مضت آنفا. فلقد قضى غالبية المعلمين والمعلمات الأعوام الدراسية السابقة وهم يطالبون وزارة التربية والتعليم بجملة من المطالب منها ما يتعلق بتحسين مستوياتهم التدريسية وكذلك المطالبة بفروقات سنوات العمل على البند 105 وكان هذا المطلب الأخير خاصاً بالأخوات المعلمات ومطالب أخرى تتعلق بالتأمين الصحي وتحقيق رغبات النقل سواء منها النقل الداخلي أو الخارجي إلى غيرها من المطالب التي تتسم بصبغة شخصية أو بمنفعة أخرى. ولكن هل جرّب هذا المعلم أو تلك المعلمة أن يتوقفا قليلاً مع أنفسهما وأن يتساءلا بصدق وبموضوعية عن، وماذا بشأن مطالب أولياء الأمور؟ . وأعني بذلك ما الذي أريده أنا أو أنت أخي القارئ كولي أمر من هذا المعلم وهذه المعلمة اللذين يتوليان عمليتي تعليم أبنائنا وبناتنا وتربيتهم؟. من المؤكد أنني كغيري من أولياء الأمور لا أرغب أن يدخل المعلم الصف الدراسي وأن يجعل من الموقف التعليمي بمجمله مجرد عملية إلقائية للمحتوى المعرفي لموضوع المادة يغادر بعدها قاعة التدريس بعد تحديد الواجب المدرسي المطلوب من أبنائي إنجازه. بل عوضاً عن ذلك أريد من هذا المعلم وهذه المعلمة أن يعملا جادين على تطبق استراتيجيات التدريس الحديثة التي دُرِّبا عليها سابقاً, والتي من خلال تفعيلها ميدانياً ستجعل أبناءنا شركاء في عمليتي التعليم والتعلُّم , بل الأكثر من ذلك فهي في حالة تطبيقها بدقة ستجعل أبناءنا و بناتنا هم من يقومون بالتعامل مع المحتوى العلمي للدرس بل وأداء الجزء الأكبر من موضوع التدريس وسيكون المعلم أو المعلمة في هذه الحالة مجرد منسقين ومشرفين على عمليتي التعليم والتعلُّم. مطلبي الآخر – كولي أمر- هو مطلب ذو صبغة تربوية. فمن البدهي أن يكون دور المدرسة هو التكامل التربوي مع الممارسات التربوية للمنزل. بحيث تعمل المدرسة على تعزيز تلك السلوكيات الإيجابية التي يغرسها المنزل في الطفل أو الطفلة منذ سنوات التربية الأولى. فعندما يقوم المنزل بتعليم الطالب محبة خالقه ودينه وأهمية حب وطنه وولي أمره والصدق في القول والعمل والأدب في التعامل واحترام الآخرين وأهمية المحافظة على أداء الصلوات المكتوبة وغيرها من السلوكيات المهمة لتربية النشء على السلوك الإسلامي القويم , فإن دور المدرسة يرتسم بمنحى تكاملي حين تعمل جادة من خلال جهازها التعليمي والإداري على تعزيز هذه السلوكيات والأخلاقيات لدى الناشئة من بنين وبنات. بل وأكثر من ذلك أن تعمل المدرسة جادة وبكافة طاقمها العامل على غرس مجمل القيم والأخلاقيات لدى الأبناء وحضّهم على التمسك بها ودعوتهم إلى تطبيقها في التفاعلات اليومية سواء مع الآخرين من زملائهم في قاعات الدرس وجنبات المدرسة أو مع من يتفاعلون معهم في الحياة اليومية. فعندما يدرك الطالب أن هذه الممارسة السلوكية ( كالصدق ) مثلاً هي مطلب أخلاقي قد حثّ عليها ديننا الإسلامي العظيم وأنها هي نفس الممارسة السلوكية التي كان يتعامل بها النبي الكريم عليه أفضل الصلاة وأتمّ التسليم وكذلك الصحابة رضوان الله عليهم أجمعين ، وأنها هي السلوك المطلوب منا جميعاً تطبيقه في المرحلة الراهنة سواء في تعاطينا مع بعضنا أو مع الآخرين ، فمن المؤكد أن هذا الطالب وهذه الطالبة اللذين يعدان عجينة طرية في تركيبتهما السيكولوجية سيحرصان على تطبيق ذلك وسيعملان جادين على التمسك بمثل هذه الأخلاقيات متى ماتمت دعوتهما للعمل على تطبيق ذلك ورأيا بأم أعينهما القدوة أمامهما من معلمين ومعلمات وكذلك أولياء أمور يحرصون على تطبيق هذا المطلب السلوكي في التعامل الثنائي اليومي مع بعضهم وكذلك مع الآخرين. هذان المطلبان اللذان ذكرتهما آنفا – التعليم والتربية – هما في اعتقادي كولي أمر يمثلان غالبية مطالب أولياء الأمور من هذه المحاضن التربوية المنتشرة عبر بلادنا الحبيبة. كما أني أعتقد جاداً أنه متى ما طبق هذان المطلبان وبمهنية عالية وبدقة فإنهما سيحدثان نقلتين نوعيتين في عمليتي تعليم أبنائنا العلوم والمعارف الحديثة وكذلك تربيتهم وفق ما حثّ عليه الدين من مُثل وأخلاقيات، الأمر الذي سينعكس إيجاباً على ازدهار وتطور ونماء مملكتنا ومجتمعنا السعودي بشكل عام.

الشرق: الاثنين 19-10-1434هـ مِنْ وَليِّ أمر.. إلى صُنَّاع التربية حسن مشهور

 

24 أجمالي المشاهدات, 2 مشاهدات اليوم

علق باستخدام حساب الفيسبوك

التعليقات