لمحة على النظرية الموقفية في الإدارة

In الإدارة التربوية by المدون التربوي0 Comments

قام بوضع هذه النظرية فيدلر وتعتبر من أحدث نظريات القيادة ، وتفترض هذه النظرية بأندرجات التغير والاختلاف وعدم الثبات للمتغيرات البيئية المحيطة بالمؤسسة تتطلب أنماط مختلفة من التركيب الوظيفي الداخلي للمؤسسة ومرونة في تصميم العمليات الإدارية ، ويمكن توضيح المعالم التالية للنظرية:

تركز على أن التغيرات التي تحدث في البيئة الخارجية يجب أن يقابلها تغيرات داخل المؤسسة تتناسب معها.تعتبر الخطط الإدارية الموقفية استراتيجيات إدارية بديلة عند حدوث متغيرات بيئية مفاجئة وعليه تفترض إن المعايير الإدارية غير القابلة للتغير غير مناسبة لمعالجة كل المستجدات.لا توجد طريقة مثالية لتقسيم الأدوار والمسؤوليات ولا يوجد نمط قيادي يمكن استخدامه بفعالية في كل المواقف وإنما المواقف هي التي تقر أفضل الطرق والأنماط.• هناك ثلاثة عوامل أو متغيرات رئيسية تحدد اختيار الاستراتيجيات الإدارية البديلة التي يمكن تطبيقها وهي :1. نوع القائد2. نوع الجماعة3. طبيعة الموقفوهذه العوامل تتفاعل مع بعضها لتحديد أسلوب القيادة .ويحدد فيدلر ثلاثة عوامل لفعالية قيادة مدير المدرسة وهي :1. علاقة المدير بالمرؤوسين هل هي جيدة أم غير ذلك .2. درجة القوة الوظيفية ومدى الصلاحيات التي يمتلكها المدير .3. مدى تحديد الوظيفة ووضوح المهام والواجبات .8839 مشاهدة

57 أجمالي المشاهدات, 3 مشاهدات اليوم

علق باستخدام حساب الفيسبوك

التعليقات